ريلي

فيلم كارتون يشرح كل نوع من المشاعر الانسانية وسبب تواجدها والإحساس بيها

تدور قصة الفيلم حول الطفلة (ريلي) التي تنتقل إلى سان فرانسيسكو مع عائلتها بعد أن تسلم والدها عمل جديد هناك، حيث تتحكم بها بعض المشاعر مثل (السعادة، الخوف، الغضب، الحزن، الاشمئزاز)، وتحاول ريلي بالمساعدة من مشاعرها الكامنة التي تعطيها نصائح يومية أن تتخطى معاناة الإنتقال إلى هذه المدينة الجديدة، كما تحاول أن تظل محافظة على أحاسيسها اﻹيجابية.

The Adjustment Bureau

 

سؤال فلسفي أزلي ما بات يطارد فكر الإنسان منذ بدأ الخليقة وهو هل نحن مخيّرون بمصائرنا في هذا العالم أم مسيّرون ؟ هل البشر كائنات حرة الإرادة أم أن هناك قوى عليا تحدد لها مسارتها وتتحكم بكل خطواتها التي تخطيها بهذة الحياة ؟ , هذا التساؤل يعيد طرحه فيلم الفنتازيا العاطفي (The Adjustment Bureau) أو (إدارة التعديل) من بطولة النجم مات ديمون والممثلة البريطانية إيميلي بلنت  وأنتوني ماكي , الفيلم مبني على قصة قصيرة للكاتب فيليب كي ديك , كتب نصّه السينمائي وأخرجه جورج نولفي

قصة الفيلم

تدور أحداث القصة حول السياسي الشاب ديفيد نوريس الذي يبدو أن له مستقبلا مشرقا في عالم السياسة كان يظن أنه مدفوعا بشغفه بخدمة المجتمع ومحاولة تغييره نحو الأفضل , ولكنه يكتشف حقيقة كونيه تغير نظرته للحياة ولكل ما يحيط به عندما يقع في حب الباليرينا الشابة إليس ليكتشف حينها أن هناك قوى قدرية تحرك هذا الكون تقف بالمرصاد لهذا الحب وتحاول أن تبعد الأثنين عن بعضيهما بواسطة  أفراد مهمتهم هي التأكد من سير كل أنسان حسب الطريق المحدد له سلفا وعدم الحياد عن هذا الخط , ولكن ديفيد يجد نفسه مدفوعا من الداخل بقوة الحب التي تساعده على الثورة على هذة القوى والسعى الحثيث نحو الإرتباط بالمرأة التي يحب رغم كل المعوقات والتحديات .

 

الفيلم يطرح نظرة جديدة للحالة الوجودية الإنسانية , فهو يفترض أن لدينا عدة فرص عبر تاريخنا البشري لإدرارة أمورنا بأنفسنا ولكننا كنا دوما ما نخفق في تحمل هذة المسؤولية وينتهي بنا الأمر بشن حروب دامية على بعضنا البعض , وإكتشاف إختراعات بقدرتها تدميرنا وتدمير كوكبنا ومن يسكنه معنا , وبذلك نكون قد فشلنا في تحمل المسؤولية لذا توجب على هذه القوى تولي أمرنا , وهي عبارة عن مفهوم آخر للملائكة الحارسة التي تحرس طريقنا ويطلق عليها الفيلم لقب (إدارة التعديل) ويلبسها ثوبا لوجستيا بيروقراطيا , تعمل هذه الإدارة بموظفيها على مراقبة خطواتنا والتأكد من أن كل إنسان يمشي حسب المسار المحدد له سلفا ولكن وفي جانبه العاطفي يرى الفيلم أنه قد تكون هناك من وقت لآخر إستثناءات مدفوعه بقوة الحب في حالات نادرة يغض النظر ويسمح لذلك الكائن البشري بإتخاذ قراره وتحديد مصيره بنفسه .

 

الحب الجارف
(The Adjustment Bureau) فيلم فلسفي عاطفي يعيد روايه قصة الحب الجارف  , وهو يعرض منظور آخر لمكوّنات حياتنا وما الذي يحركها؟ ومن الذي يتحكم بسيرها أو يعيق مساراتها ؟ , كل ذلك بشكل فانتازي جديد غير مطروق سابقا

Forest Gump

تدور أحداث الفيلم حول (فورست جامب) المعاق وبطئ الفهم، والذي رفضت والدته إدخاله مدرسة فكرية حتي لا يشعر بالنقص، لكن أدخلته مدرسة عادية، وكان يتعرض هناك إلى الكثير من المضايقات لحالته، مما يدفعه ذلك للمشاركة في مباراة للركبى، ويصبح بطلا في اللعبة دون تخطيط مسبق، ثم بعد ذلك يلتحق بالجيش ويشترك في حرب فيتنام ويحصل على نوط الشجاعة من رئيس الدولة بعد إنقاذه خمسة جنود في إحدى الغارات.

عاش طفولة مضطربة بسبب كثرة التنقل لعائلته إلى مدن مختلفة في ولايات أمريكا وكذلك انفصال والداه وهو في سن الخامسة وذلك عام 1961م ووصف طفولته البائسة بقوله (“أستطيع أن اصف طفولتي هكذا .. ثلاث أمهات .. خمس مدارس ابتدائية .. وعشر منازل”)  فأصبح خجولاً لعدم قدرته على تكوين علاقات وصداقات في فترة زمنية قصيرة ولم يساعد زواج والده مرتان بعد انفصاله عن والدته في تحسين وضعهم الاجتماعي والعائلي .

الفكرة الأساسية تدور حول انه من الممكن أن ينجح الشخص دون حتى أن يخطط لذلك فيلم يتناول البساطه في الحياة وفي كل شي .. من أشهر عبارات الفيلم التي كان يرددها “فورست غامب” هي (“أعلم أنني غبي ولكنني أعلم ما هو الحب”