الإسعافات الأولية النفسية في الكوارث

الإسعافات الأولية النفسية  في الكوارث

Psychological First Aid (PFA)

 

تنصح بها كل من منظمة الصحة العالمية WHO , the Sphere Project the Inter-Agency Standing Committee,

 

الإسعافات الأولية النفسية لمن مروا بكوارث بشكل فوري وذلك للأفراد والأسر والجاليات، حيث يسهل حدوث تحسن إذا تم العلاج بشكل مبكر للتخلص من آثار الأحداث المؤلمة وذلك بتقديم لهم الدعم الاجتماعي والمعلومات التي تساعدهم على التكيف القصير والطويل المدى.

 

والفرضية الأساسيية لل

PFA

 هي أن كل انسان لديه القدرة على التعافي من الأحداث المحزنة طالما يكون قادر على القيام بالحاجات الأساسية بنفسه.

 

صممت نماذج ال PFA  للإستخدام من قبل موظفي الصحة النفسية أو المتطوعين في الكوارث ولكل من يستطيع تقديم المساعدة المبكرة إلى الأطفال والبالغين والعائلات المتأثرين بالكوارث، كما يفضل أن يعمل المتطوع في مجموعة أو مؤسسة تمكنه من الحصول على مصادر في هذا المجال.

 

الإسعافات الأولية النفسية هي إسعافات لحظية أو قصيرة المدى يتم تقديمها لمن تعرضوا لكوارث كبرى، وتعتمد البرامج النفسية على أساسيات محددة وهي:

 

  • توفير الرعاية العملية والدعم بدون تطفل
  • تقييم الاحتياجات والمخاوف
  • المساعدة على تحديد الاحتياجات الأساسية ( غذاء ، مأوى ، …)
  • تقديم التهدئة والمساعدة على الشعور بالأمان
  • زيادة الكفاءة الاجتماعية
  • دعم التواصل والحصول على المعلومات والخدمات والدعم الاجتماعي
  • بث الأمل
  • الحماية من خطر أكبر
  • تنمية قدرة الشخص على مساعدة نفسه بنفسه

 

أن يتميز مقدم المساعدة بمهارات التواصل الجيدة والاستماع الجيد والتعاطف مع أهمية التعرف على ثقافة الطرف الذي يتم مساعدته ومعاييره الاجتماعية. وكيفية التعامل بشكل فيه احترام وملائمة.

 

يتم السؤال عن :

 

  • ماذا كان شعوركم وقت حدوث الكارثة؟
  • ما الذي قمتم بفعله أو لم تقوموا بغعله وقت حدوث الكارثة؟

 

 

 

 

بعض الفئات قد تحتاج إلى رعاية أكثر:

  • الأطفال و المراهقون الذين انفصلوا عن من يرعاهم.
  • من يعانون من ظروف صحية أو إعاقات جسدية أو نفسية ( المسنون، الحوامل، المعاقين نفسيًا أو سمعيًا أو بصريًا ،…)
  • المعرضين للإضطهاد أو العنف العرقي.

 

ملحوظات:

 

  • عدم الضغط على الأفراد لذكر تفاصيل أو مشاعرهم تجاه الحدث في حالة عدم رغبتهم في الحديث.
  • مجرد الجلوس مع شخص لا يريد الحديث وتقديم له كوب من الماء أو غطاء للتدفئة يوفر له دعم نفسي.
  • الدعم النفسي يتم بتوصيل الشخص لأماكن تقدم الغذاء والمأوى الخدمات الصحية
  • ضرورة التعرف على من يحتاج لرعاية نفسية أكثر تخصصًا.
  • لا تضع الأشخاص في خطورة بسبب أي مساعدة يتم تقديمها.
  • قم بالتأكد من حصول الأطفال والبالغين على قدر وافر من الحماية الجسدية والنفسية.
  • قم بمعاملة الأشخاص وفقًا لمعاييرهم الاجتماعية وثقافتهم.
  • قم بالتأكد من سهولة حصولهم على المساعدة بدون تمييز.
  • تصرف وفقًا لمصلحة الشخص. ” لا تطلب منفعة أو مال مقابل مساعدتك له” .
  • عاملهم باحترام ” مما يشمل عدم الحكم عليهم أثناء التصرف في مواقف معينة خلال الكارثة”.

 

اهتمام الأشخاص المتعرضون للكارثة بصحتهم النفسية والعاطفية ويشمل:

 

  • استعدادهم لتلقي المساعدة في وقت الكوارث.
  • تأثير ظروفهم الخاصة على التجاوب والتحسن ( مشكلات صحية، ضغوط عائلية).
  • كيفية التكييف مع الضغوط ( أخذ فترات راحة كافية، تقليل ساعات العمل الزائدة ).
  • تسهيل التجاوب مع مقدمي المساعدة.
  • الحصول على فترة راحة بعد تلقي المساعدة.

 

المصدر:

 

Mental Health and Psychosocial

Support in Disaster Situations

in the Caribbean book

Core Knowledge for Emergency Preparedness and Response

Chapter 11 : Psychological First Aid book

 

A Joint Publication of the

Mental Health Program

and the

Area on Emergency Preparedness and Disaster Relief

of the

Pan American Health Organization

Advertisements

الإسعاف الأولي للإنتحار

في محاولة لفهم الانتحار

منقولة عن مركز النديم

ليه الناس بتفكر في الانتحار أو بتحاول تنتحر أو بتنتحر فعلا؟

 

1-      السبب الرئيس للانتحار هو ألم نفسي غير محتمل. مش زعل ولا زهق ولا احباط عشان حاجة ما نفعتش وانما ألم رهيب اسمه الاكتئاب، أكتر وأشد ألم في الدنيا.

2-       تخيل كده أكتر ألم ممكن تتصوره وبعدين تخيل انك حاسس بالألم ده من غير ما يكون في جسمك حاجة بتوجعك. ومع الألم ده فيه شعور بالخجل والخوف والذنب من الشعور بالألم.

3-      تخيل أنك مرهق بعد مسيرة أيام وليالي من غير أكل ولا شرب في نفق ضيق وضلمة ومفيش أي نقطة نور وانت مش قادر تتحرك من كتر التعب ومش قادر تشوف قدامك ولا وراك وحد بيقول لك حاول. وانت مش قادر، مش مش عاوز. فتحس بالقهرة انك مش قادر وان اللي بيقول لك حاول مش حاسس بيك. ده تقريبا ملخص للي ممكن يحسه البني آدم فما يبقاش شايف قدامه حل إلا إن هو شخصيا يخلص فيخلص معاه التعب

4-      اللي بينتحر بيبقى عاوز يبطل تفكير لأن أفكاره غصب عنه عبارة عن سلسلة من الاحتمالات والتوقعات البشعة ليه وللي بيحبهم وبيكون شايف ان الطريقة الوحيدة للتخلص من السواد ده انه يموت

5-      الانتحار بالنسبة للشخص ده بيمثل الخلاص. المخرج الوحيد من الألم.

6-      الشخص اللي بيفكر أو بيحاول الانتحار أو اللي بينتحر فعلا بيبقى شايف انه مالهوش قيمة وانه عبء على الناس وان الدنيا من غيره أحسن وإن وجوده مالهوش لازمة.

7-      رغم كل اللي فات إلا ان الرغبة في الموت ما بتكونش مطلقة. يعني الشخص اللي بينتحر أو بيفكر في الانتحار بيبقى فيه جزء منه يأمل إنه يبقى فيه مخرج تاني، بس هو لا قادر يشوفه ولا يتصوره ولا يلاقيه. محدش بينتحر وهو سعيد بالقرار.

8-      على عكس ما الناس بتتصور، الناس اللي بتفكر في الانتحار أو بتحاول الانتحار أو بتنتحر فعلا غالبا بيكونوا اتكلموا في الموضوع وعبروا بطرق مختلفة عن رغبتهم في الموت. فيه ناس بتوصف محاولة الانتحار بإنها صرخة لطلب المساعدة.

9-      ومهم جدا نبقى عارفين ان البني آدم ممكن يصرخ مرة واتنين وتلاتة ويتراجع ويحاول وبعدين ينجح في انه ينهي حياته. النقطة دي مهمة عشان نعرف ان محاولات الانتحار اللي تبدو لنا “كده وكده” كلها محاولات وراها أزمة حقيقية.

 

ما نعملش ايه؟

 

1-      ما تستهونش بأي كلام يقوله حد تعرفه عن انه عاوز يموت أو ان الحل في الموت أو أي حاجة شيه كده. أفضل بكتير انك تقلق “عالفاضي” من أنك ما تقلقش ويطلع الموضوع جد

2-      ما تستسهلش طرح الحلول على شخص عاوز ينتحر. لو كان الحل سهل كان وجده بنفسه ولو كان قادر على الحل كان عمله

3-      ما تقللش من الألم والمعانة اللي الشخص حاسس بيها. حجم الألم والمعاناة يقدرها الشخص اللي حاسبب بيها ومش أي حد تاني. ما تقولش للشخص ده “بص فلان أو علان عنده مشاكل أكتر منك ومستحمل أكتر منك” هو مش ناقص شعور بالفشل والعجز. الشخص هو الطرف الوحيد اللي يقدر يوزن وجعه وألمه.

4-      ما تقولش للشخص اللي عاوز ينتحر انه يفكر في الحاجات الحلوة اللي في حياته. لو كان قادر كان عمل كده من نفسه. هو أصلا شايف الحاجات الحلوة وحاسس انه ما يستاهلهاش وجايز يكون حاسس بالذنب تجاهها والذنب ده هو اللي مخليه عاوز يخلص من الدنيا.

5-      ما توصفش اللي بيحاول ينتحر أبدا بإن الموت شجاعة أو ان اللي انتحروا شجعان. الانتحار دليل على اليأس الشديد والألم فوق الاحتمال. هو لما بيحكي لك عن الانتحار نفسه تلاقي له مخرج ولو صغير.

6-      ما تنصحش الشخص اللي عاوز ينتحر أبدا انه يسيب كل حاجة ويسافر لوحده في رحلة استجمام. الوحدة ممكن تبقى فرصة للشخص ده انه يتفرغ لخطة انتحاره لأن الوحدة بتستدعي التفكير والاجترار والشخص ده عاوز يخلص من الأفكار دي بالذات.

7-      وما تقولش للشخص اللي عاوز ينتحر أبدا ان الانتحار حرام أو يأس من رحمة الله أو تنصحه بالصلاة علشان يكفر عن ذنوبه أو تقول له وهتسيب أسرتك وأصحابك وأولادك لمين. هو مش ناقص إحساس بالذنب. وهو فكر في كل الحاجات دي كلها من نفسه وحاسس بالذنب ناحية كل ده، مش ناقص إضافة منك.

8-      والأكيد الأكيد ما تتريقش ولا تشتمش ولا تخللي من صديقك أو صديقتك قصة نميمة على وسائل التواصل الاجتماعي

 

نعمل ايه؟

1-      اسمع للشخص كويس جدا وخليك متعاطف، من غير ما توافق على فكرة الانتحار ولا ترفضها بمحاضرة. كون مساند وموجود لحد ما يوافق على المساعدة من شخص متخصص.

2-      لازم الشخص ده يوصل له انك متفهم لألمه ومعاناته وإنك موافق على أنها معاناة مؤلمة جدا

3-      الناس اللي حوالين الشخص اللي عاوز ينتحر لازم ياخدوا رغبته دي جد ولازم يفهموا انه بيعاني فعلا وانه متألم فعلا وانه مش عارف يتصرف في الوجع ده، باختصار لازم يفهموا انه مش بيتدلع أو إن رغبته دي نقص إيمان أو تقصير في حق اللي بيحبوه.

4-      بعد ما تستمع للشخص اللي عاوز ينتحر تقدر تقول له انك حاسس بيه، ومتفهم رغبته في انه يخلص من الدنيا ومن المشاكل بس تحاول بمنتهى الرفق انك تخليه يؤجل تنفيذ الفكرة ويدي فرصة أخيرة يتلقى فيها مساعدة من طرف متخصص وان القرار قرار نهائي لا رجعة فيه ويستاهل تأجيله لعل وعسى حد يقدر يساعده

5-      والطرف اللي يساعده ده لازم يكون شخص متخصص، يا إما أخصائي نفسي يا إما طبيب نفسي.

6-      ما تشغلش بالك بإن صاحبك هيزعل منك لو كلمت له متخصص نفسي. زعله منك دلوقتي مش هو المهم. المهم هو رفع معاناته والحفاظ على حياته.

اضطراب كرب ما بعد الصدمة

يعدُّ اضطرابُ الكرب ما بعد الصدمة أو الرضِّ اضطراباً شائعاً، يعاني فيه الشخصُ من قلق يؤدِّي به إلى حالة من العجز، وذلك بعد تعرُّضه لأحداث صادمة. ولا يستطيع المصابون باضطراب ما بعد الصدمة التوقُّفَ عن التفكير بما حصل معهم، وهم يستعيدون الحادث مراراً في بعض الحالات.

ويمكن أن يؤدِّي اضطرابُ الكرب ما بعد الصدمة إلى مشاكل أخرى، كالاكتئاب وإدمان الكحول، كما قد يَمنع المصابَ به من ممارسة عمله وأنشطته اليوميَّة وعلاقاته الاجتماعية. يشرح هذا البرنامج التثقيفي ما هو اضطراب الكرب ما بعد الصدمة، وما هي أعراضه، وأسبابه المحتملة، وسبل معالجته.

https://www.kaahe.org/health/ar/961-%D8%A7%D8%B6%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8-%D9%85%D8%A7-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D9%85%D8%A9/self.html

https://www.kaahe.org/health/ar/961-%D8%A7%D8%B6%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8-%D9%85%D8%A7-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D9%85%D8%A9/self.html

 

المعتقل بعد الإفراج عنه كيف ندعمه؟

قد يعاني المعتَقل المفرَج عنه من الشعور بالغربة عن الأسرة و المجتمع، و عدم الرغبة في المشاركة في النشاطات الاجتماعية، و الجمود العاطفي و اللامبالاة تجاه من حوله (الأسرة، الأصدقاء، الأقارب).
فكيف نعيد له الشعور بالأمان؟

1- لا بد من مراعاة مسألة معاملته كبطل، فقد يمنعه انتشار هذه الصورة بين من حوله من إخراج مشاعره و يضطر لدفنها دون تعبير عنها، و في حالات أخرى قد يساعده ذلك على تعزيز ثقته بنفسه، لذا علينا الانتباه لما يحتاجه الشخص فعلاً من خلال الملاحظة و الأسئلة مع الحرص على عدم الإكثار منها، بل دعه يتكلم “عندما يرغب” لشخص قريب منه يرتاح معه عن تفاصيل الاعتقال المؤلمة.
2- شجعه على عدم السكوت عن الاعترافات التي أدلى بها أثناء الاعتقال كي لا يضر أحد و يصبح حبيساً لذنب اقترفه بحق الآخرين، و أكد له بأن الأمر طبيعي و يحدث مع العديد ممن يتعرضون لما حدث معه.

3- ساعده في تأمين عمل و مصدر دخل فقد تسوء حالته عند تلقي المساعدات من الآخرين، و شجعه على القيام بأفعال إيجابية مما يزيد شعوره بالسيطرة على الموقف.

4- ركز على تذكيره بقدراته و دوره بالنسبة لمن حوله و إعادة إخراج نقاط القوة لديه، و شجّعه على تقديم المساعدة للآخرين.

5- اجعله محاطاً بمصادر الدعم كالأهل و الأقارب و الأصدقاء، و يفيد أيضاً التواصل مع معتقلين سابقاً استطاعوا استعادة توازنهم و متابعة حياتهم.

6- أبعده عما يمكن أن يسبب له القلق والخوف من اعتقاله مرة أخرى، كأن يقضي الفترة الأولى في بيت آمن بعيد عن مصادر الخطر.

7- زوّده بمعلومات تعزز شعوره بالأمان و السيطرة، مثل مواقع الحواجز أو الإجراءات الاحتياطية التي طورها أصدقاؤه فترة غيابه بالمعتقل ليكونوا بأمان أكثر.

شجع الشخص على طلب مساعدة مختص في حال استمرار الأعراض التي تعيقه عن متابعة حياته أكثر من شهر واحد.
 https://detaineesvoice.org/2015/04/17/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AA%D9%82%D9%84-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AC-%D8%B9%D9%86%D9%87-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%86%D8%AF%D8%B9%D9%85%D9%87%D8%9F/
10344244_641571992602302_694255813529521776_o

لست وحدك

“لست وحدكِ، فنحن معك” | كتيب لدعم ضحايا الاغتصاب السياسي.

“هناك أوهام كثيرة تعشعش في عقول الناس حول الاغتصاب، ومنها أن المرأة لا يمكن اغتصابها إلا إذا كانت ترغب في ذلك، وهذا غير صحيح لأن الخوف من الإيذاء والموت هو من طبيعة البشر وهو كاف كي تستسلم المرأة كما يستسلم الرجل”

 الطبيب السوري ياسر نديم سعيد.

تدريب على الإسعاف النفسي الأولي

يقدم هذا التدريب لمحة شاملة عن الإسعاف النفسي الأولي

المقرر المشروح يعتمد على مطبوعات الأمم المتحدة حول الإسعاف الأولي و بعض من منشورات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين و الهيئة الطبية الدولية

يسعى التدريب لمخاطبة غير الاختصاصيين العاملين مع أشخاص تعرضوا لصدمات و رضوض نفسية جراء الحرب أو الصراعات المسحلة (أو لأسباب أخرى كالكوارث الطبيعية) و يقدم لأساسيات في التعامل مع هذه الشريحة من الناس ذات الخصوصية. كما يساعد التدريب على تطوير مهارات التواصل و الاستماع الفاعل لدى المتدربين

https://www.udemy.com/psychological-first-aid/?utm_source=email_pro&utm_medium=course_prog&utm_content=t1&utm_campaign=course_prog